السعر : 14.00$
الفئة : رواية وقصص
رقم الإيداع : 9786144257999
نوع التجليد : غلاف ورقي
تاريخ الصدور : 2014
عدد الصفحات : 336
القياس : 14 x 21 سم
متوفر
إلكتروني

بخورٌ عدني

هو ميشيل أم فرانسوا؟ إنه الفرنسيّ الذي هرب من الحرب الدائرة في بلده، ووصل عدن متخذاً «أي شيء» اسماً له.

في عدن التي تعيش حياة غنيّة بتنوّعها سيسير خلف سحر ماما، التي غدت بأحلامها ضمير المدينة ودليله إلى خفاياها، وصوت شمعة، المغنية اليهودية التي ترسم بصوتها حدود مدينة مترامية الأطراف. يمضي ليصبح جزءاً من تاريخ عدن الثائرة على الاحتلال، والتي راحت تفقد ذاكرتها، بما فيها دكان اليهودي الذي كان مخزن أسرارها وحافظ مشاعر أبنائها من الحب والشوق واللوعة.

رواية عن التاريخ والسحر والحب والثورة. تبحث عن معنى الوطن في مدينة كانت حتى وقت قريب وطناً لكل القادمين إليها، محروسين بصوت شمعة الدافئ وأحلام ماما التي لا تنتهي. 
 

علي المقري كاتب وشاعر يمني. يعمل في الصحافة الثقافية منذ 1985. ترجمت أعماله إلى الإيطالية والفرنسية والإنكليزية والكردية وغيرها.
صدر له عن دار الساقي: "اليهودي الحالي"، "طعم أسود... رائحة سوداء"، "حرمة"، "بخور عدني".

عناوين أخرى للكاتب