"القراءة ضرورية للحياة كالتنفس  ..."
ألبرتو مانغويل


اقوال الصحف

الإيمان بالحكاية ينبع من موقف إنساني عميق بأنها الشكل الأول للتعبير البشري، وقدرتها على اختزال التجربة البشرية واختزان معارفها، ففي البدء كانت الكلمة، ثم أتت اللغة بصيغتها التواصليّة ثم الشعريّة، لتؤسس هذه اللغة نفسها كمؤسسة عبر حكايات وسرديات تشكل ماهية الوجود البشري، هذه الحكايات هي خلاصة تفكيرنا بأنفسنا كبشر وفهمنا لطبيعة العالم من حولنا، هي...
فى كلمته خلال افتتاح الدورة الـ38 من عمر مهرجان القاهرة السينمائى الدولى أكد الفنان الكبير فاروق الفيشاوى أهمية عودة الأعمال السينمائية القائمة على الرواية المصرية مرة أخرى، مثلما كانت تشهد السينما أعمالاً مأخوذة عن روايات أديب نوبل الراحل نجيب محفوظ، وإحسان عبد القدوس، وغيرهم، وهو الأمر الذى كان سبباً فى تقديم أعمال خلدتها ذاكرة السينما المصرية...
التعريفات التي تنتجها المجتمعات لنفسها بشأن الهوية، زادت من التشرذم وغذّت خطابات الكراهية، وذلك بسبب عدم استقرار الخرائط الجغرافية والسياسية، وهو الأمر الذي جعل مسألة العيش المشترك في مهب عواصف الاقتتال والتعصب الديني والعرقي، وتطرح السؤال حول مستقبل البشرية، هذا السؤال تصدى له الكاتب ألبرتو مانغويل، في سلسلة محاضرات استلهم فيها قصصا وأساطير من...
«طُبع في بيروت» رواية جبور الدويهيّ (مواليد 1949) الجديدة هي، في الأرجح، سيرة مطبّعة. والسيرة، هنا، ثمينةٌ ونادرة إذ إنها تفترق عمّا يُتوسل به عادة في القصّ من أدواتٍ السير. يتأسّس الافتراق على نوعيّة «الثيمة» الرئيسيّة. ثيمةٌ تحيل إلى واقعة تأسِيس مطبعة في بيروت مطلع القرن الماضي.
بنهاية 2016 يكون مر على صدور رواية «الحزام» لأحمد أبو دهمان 16 عاماً منذ أصدرت دار الساقي طبعتها العربية. 16 عاماً وهذه الرواية لا تزال تلقى الاهتمام وتذكر بكاتبها وعوالمه الأسطورية.
إن المجال الأوضح لفهم ظاهرة الإرهاب هو مجال دراسة المجتمع وبالأساس علمي الاجتماع وعلم النفس الاجتماعي، وفي هذا المجال نجد عالم الاجتماع العراقي إبراهيم الحيدري وكتابه (سوسيولوجيا العنف والإرهاب)\ دار الساقي 2015 – لبنان، مدخلا مناسباً لفهم الكثير حول العنف والإرهاب وتداخل المفاهيم فليس كل عنف هو إرهاب وليس كل إرهاب ينتج عنه عنف جسدي.يضع...
لطالما كانت شخصيّة «الديكتاتور» إحدى الشخصيّات الإشكالية الأكثر إثارة لتناولها في الأدب، وذلك لما تنطوي عليه من تناقضات، وغموض يغري الكثير من الكتّاب بمحاولة الغوص فيها، والعمل على تفسيرها من الداخل.
«هدية» ما بعد الرحيل، هكذا يمكن وصف رواية «إيزابيلا» للكاتب الإيطالي أنطونيو تابوكي، التي لم ترَ النور إلا بعد غياب صاحبها، إذ مرض المبدع الإيطالي الذي يهوى البرتغال في خريف 2011، قبل أن تنشر الرواية التي يعود زمن كتابتها إلى التسعينات.