"القراءة ضرورية للحياة كالتنفس  ..."
ألبرتو مانغويل


اقوال الصحف

نالت «خريف البراءة» (الساقي) لعباس بيضون، أمس الأربعاء، «جائزة الشيخ زايد» عن فئة «الآداب».
تمتلك الرواية جانباً علاجيّا سواء للكاتب أو القارئ، ففعل "السرد" في حد ذاته يُفقد الأحداث موضوعيتها، لتتدخل فيها "أنا" الكاتب، لتخلق حكايات تنتقل من فضاء الذات ووعيها اللامنظم إلى نظام السرد، فالتحويل إلى كلمات يجعل الأحداث التراجيديّة أو القاسية أكثر اتساقاً، ما يساهم في فهمها وتجاوزها أحياناً، وخلق معنى قد لا يح
بعد روايته «لا طريق إلى الجنّة» (جائزة نجيب محفوظ للأدب 2015)وروايته «مئة وثمانون غروباً» (جائزة المتوسط للأدب 2009). اصدرت «دارالساقي» روايته:«في اثر غيمة» الحائزة جائزة نجيب محفوظ.
صدر مؤخرًا عن دار الساقي ببيروت٬ النسخة العربية من كتاب "الجهاد والموت" للباحث الفرنسي "أوليفييه روا"٬ ترجمه للعربية صالح الأشمر.    يحلّل روا في كتابه الأسباب والدوافع التي تدفع قسمًا من أبناء البلد، معظمهم من الجيل الثاني للمهاجرين، ومن المتحوّلين إلى الإسلام، في فرنسا والغرب عمومًا، للانضمام إلى تنظيم داعش المتطرف...