"القراءة ضرورية للحياة كالتنفس  ..."
ألبرتو مانغويل


نبذة عن دار الساقي

تأسّست مكتبة الساقي في لندن في العام 1979 ، وكانت أوّل مكتبة عربية في المملكة المتحدة. وفي العام 1982 أسست فرعا للكتب باللغة الإنكليزية المعنية بالشرق الأوسط. شهدت السنة التالية انطلاقة النشر بالإنكليزية. بدأت الساقي النشر بالعربية عام 1987، وذلك بفضل علاقتها المتينة مع قرائها ومع الناشرين الآخرين في لندن.

 

في العام 1991 تأسست "دار الساقي" في بيروت وأضحت بمثابة المؤسّسة التي أخذت على عاتقها مهمّة الترويج للحداثة الفكرية، ولنهضة الثقافة العربية.

كما أنها انخرطت في قضايا سياسية وفكرية، وبخاصة تلك التي تهمّ العالمين العربي والغربي، كقضايا الديمقراطية والتسامح، والنهضة الفكرية.

 

تسعى دار الساقي إلى أن تغدو جسراً بين الثقافتين الغربية والعربية، من أجل تشجيع الحوار والنقاش بينهما، والتعريف بالثقافة الغربية، وتقديمها للقرّاء العرب، والإضاءة على قضايا تهمّ المجتمع العربي، لكي يطّلع عليها الغرب.

 

تضمّ قائمة دار الساقي نخبة رفيعة من الكتّاب المعاصرين، العرب والإنكليز (والفرنسيين)، من قبيل أدونيس، محمد أركون، محمد شحرور، تركي الحمد، جورج طرابيشي، حازم صاغية، خلدون النقيب، فؤاد الخوري، نوال السعداوي، عبده خال، محمد حسن علوان، غازي القصيبي، عباس بيضون، كارل بوبر، إيمانويل تود، أوليفر روي، فريد هاليدي،

ألبرتو مانغويل، يونغ تشونغ، صموئيل هنتغتون، جوف سيمون، جيل كيبل، وآخرين ممن قدّمتهم دار الساقي إلى القراء الغربيين والعرب.

فازت دار الساقي بجوائز عديدة، في جميع المعارض العربية والأجنبية، كما أنّ عدداً كبيراً من كتّابها حازوا جوائز رفيعة وقيّمة في العالمين العربي والأجنبي.

*****

كما أسّست دار الساقي، في العام 2012، فرعاً جديداً يعنى بأدب الطفل واليافعين "الساقي للأطفال والشبّان".

ولأنّها تؤمن أنّ الطفل يتعلّم أكثر من خلال المتعة والتشويق، فقد آثرت أن تقدّم له القصص الجميلة والمدهشة التي لا تخلو من الفائدة التربويّة، وذلك من خلال ذخيرة متنوّعة من القصص، العربية والأجنبية، والسلسلات العالمية.

تهدف دار الساقي أن تكون المطالعة لدى الطفل والشاب لذيذة كاللعب، وأن يستمتع ويتعلّم من خلال القراءة كما يستمتع ويتعلّم من خلال اللعب.

*****

جوائز دار الساقي

 

  • حازت دار الساقي على جوائز عدّة منها:
  • تكريم وزارة الثقافة اللبنانية لخدمات نشر الثقافة عام 2008.
  • جائزة المركز العربي - البريطاني لنشر الثقافة العربية في الغرب عام 2008.
  • جائزة الشيخ زايد لأدب الطفل 2008 عن كتاب "رحلة الطيور إلى جبل قاف" للكاتبة هدى الشوا قدومي
  • الجائزة البريطانيّة لصناعة الكتاب عن فرع "التنوّع في الأدب" عام 2009.
  • أفضل الكتب إخراجاً في معرض بيروت الدولي للكتاب 2009 عن كتاب "السجّاد الشرقي: دراسة تاريخية وفنية وعلمية" للكاتبين إياد وحنان أبو شقرا".
  • جائزة الأدب اللبناني 2009 عن فئة الرواية لرواية "مئة وثمانون غروباً" للكاتب حسن داوود.
  • جائزة المتوسط للكتاب 2009 عن فئة الرواية لرواية "مئة وثمانون غروباً" للكاتب حسن داوود، وعن فئة الشعر لكتاب "الموت يأخذ مقاساتنا" للشاعر عباس بيضون.
  • جائزة الشيخ زايد للتنمية وبناء الدولة 2009 عن كتاب "الديمقراطيّة العصيّة في الخليج العربي" للدكتور باقر سلمان النجّار.
  • جائزة حنا واكيم للرواية اللبنانية 2010 عن رواية "رواية بيروت" للكاتب إسكندر نجار.
  • جائزة محترف كيف تكتب رواية؟ 2010 عن رواية "صابون" للكاتبة رشا الأطرش.
  • جائزة معرض الكويت السادس والثلاثين للكتاب لعام 2011 في مجال "أفضل كتاب مؤلف في الفنون والانسانيات باللغة العربية"، لكتاب "السجّاد الشرقي: دراسة تاريخية وفنية وعلمية" للكاتبين إياد وحنان أبو شقرا".
  • جائزة الشارقة لدور النشر كأفضل دار نشر عربيّة للعام 2011. 
  • جائزة الشيخ زايد لفئة المؤلف الشاب 2012 عن كتاب "الفكه في الإسلام" للكاتبة ليلى العبيدي.
  • جائزة أفضل رواية عربية في معرض الشارقة الدولي 2012 عن رواية "علي الأميركاني" للكاتبة هالة كوثراني.
  • جائزة ميشال زكّور عن فئة أفضل كتاب عربي 2013 عن كتاب "لبنان: الإصلاح المردود والخراب المنشود".
  • جائزة الكتاب للمؤلف السعودي 2013 عن رواية "لوعة الغاوية" للكاتب عبده خال.
  • الجائزة البريطانيّة لصناعة الكتاب عن فرع "التنوّع في الأدب" عام 2013.
  • جائزة فينيكس الأدب 2013 عن كتاب "الشعب يريد" للكاتب جلبير الأشقر.
  • جائزة أفضل كتاب إماراتي في معرض الشارقة الدولي للكتاب 2014 عن رواية "دريب الغاويات" للكاتبة سعاد العريمي.
  • جائزة أفضل رواية لكاتب سعودي في معرض الرياض 2015 عن رواية "زرياب" للكاتب مقبول العلوي.
  • جائزة الرواية العربية 2015 عن رواية “القندس” للكاتب محمد حسن علوان، بطبعتها الفرنسية الصادرة عن دار سوي.
  • جائزة نجيب محفوظ للأدب 2015 عن رواية "لا طريق إلى الجنة" للكاتب حسن داوود.
  • جائزة الإبداع الأدبي 2015 عن رواية "ذاكرة الرصيف" للكاتبة رؤى الصغير.
  • جائزة أفضل الكتب إخراجاً في معرض بيروت الدولي للكتاب "59" عام 2015 عن كتاب "بغداد: سيرة مدينة" للكاتب نجم والي.

*****

جوائز الساقي للأطفال والشبّان

 

حازت الساقي للأطفال والشبّان على جوائز عدّة منها:

  • جائزة الشيخ  زايد لأدب الأطفال 2008 عن كتاب "رحلة الطيور إلى جبل قاف" للكاتبة هدى الشوا قدّومي. 
  • جائزة أفضل الكتب إخراجاً في معرض بيروت الدولي للكتاب 50 عام 2007-2008 عن كتاب "رحلة الطيور الى جبل قاف" للكاتبة هدى شوا القدومي.
  • جائزة الأدب اللبناني 2009 عن فئة أدب الأطفال لكتاب "فرح... شعر وأقاصيص شعرية للفتيان والناشئة" للشاعر حسن عبد الله. 
  • جائزة أفضل كتاب للأطفال إخراجاً في معرض بيروت الدولي للكتاب 57 عام 2013 عن كتاب "أخواي مميّزان" للكاتبة فاطمة شرف الدين والرسامة ريم الجندي.
  • جائزة عربي 21 عن فئة علمي / واقعي 7-9 سنوات عن كتاب "خطّ أحمر" للكاتبة سمر محفوظ برّاج والرسامتين منى يقظان وميرا المير.
  • اختيار كتاب "ليلى والحمار" للكاتبة فاطمة شرف الدين والرسامة تينا مخلوف ضمن لائحة الشرف العالمية 2016 للهيئة اللبنانية لكتب الأطفال عن فئة التأليف والنص.
 

*****

للمزيد من المعلومات، الرجاء الاتّصال على الرقم +9611866442 :

أو زيارة موقعنا الإلكتروني:

www.daralsaqi.com
www.saqikids.com