"القراءة ضرورية للحياة كالتنفس  ..."
ألبرتو مانغويل


حازم صاغية في «جيرمين وإخوانها»

date: 
Wed, 05/31/2017

عن منشورات «دار الساقي» في بيروت، صدر لحازم صاغية «جيرمين واخوانها»: 

«لم يكن من السهل التعرّف إلى عمر جيرمين. كان أمرها يشبه الأحجية: هل تعرف عمرها، كان يسألنا يوسف، ابن شقيقتها، واثقاً من أنّنا لن نعرف.

فجيرمين التي صدمتها سيّارة وهي طفلة، نمت نموّاً متفاوتاً كما ينمو العشب البرّيّ. جسمها ظلّ صغيراً ورفيعاً كجسم تلميذة ابتدائيّة تشارك في مباريات مدرسيّة للركض، إذ رجلاها أطول ممّا يحتمله ذاك الجسد الضئيل. وبين أفراد البيت الآخرين، وكلّهم ذوو قامات ضخمة، بدت جيرمين أشبه باللعبة التي تتحرّك وسط ظلالهم. أمّا عقلها فتوقّف عند ما كانه في لحظة سابقة، أو ربّما رجع إلى زمن يسبقه. إلاّ أنّ جيرمين التي كانت يومذاك في الخمسين، امتلكت حكمة تقودها، في غالب الأحيان، إلى الحكم الصائب...»

حازم صاغية كاتب لبناني. من إصداراته عن دار الساقي «الانهيار المديد»، «هجاء السلاح»، «أنا كوماري من سريلانكا»، «هذه ليست سيرة»، «مذكرات رندا الترانس»، «شعوب الشعب اللبناني» (بالاشتراك مع بيسان الشيخ).

 

المستقبل