"القراءة ضرورية للحياة كالتنفس  ..."
ألبرتو مانغويل


الإرهاب الراهن من منظور مختلف

date: 
Sat, 07/29/2017
بات الإرهاب في الوقت الراهن إحدى الظواهر المربكة للمجتمعات الإنسانية سواء في الغرب او في العالم العربي والإسلامي، وقد أخضعت هذه الظاهرة لدراسات ونقاشات غالباً ما افتقدت الرصانة والموضوعية لتلجأ الى تفسيرات اتنولوجية متحيزة تلصق الإرهاب بالعرب والمسلمين، ومن دون أن تبحث في أسبابه الحقيقية وأهدافه المتجددة التي لا علاقة لها بالحضارة العربية الإسلامية القائمة على التوسط والاعتدال والتسامح وقبول الآخر.
على هذه الخلفية عمد الباحث الفرنسي المتخصص في الشؤون الإسلامية أوليفييه روا، في كتابه «الجهاد والمـــوت» (ترجــــمة صالح الأشمر، دار الساقي - 2017)، الى تعـــرية الإرهـــاب من جذوره التاريخية، وكشف نواياه، وطبـــيعة ممارساته المتلبّسة بالإسلام والغريبة عنه، والآيلة الى الفشل لضلال أطروحاته وتناقضها مع منطق التاريخ.
رأى المؤلف ان الإرهاب والجهاد ليسا بظـــاهرتين جديدتين، فأنواع الإرهـــاب العالمي ظـــهرت منذ نهاية القرن التاسع عشر مع الفـــوضويين، لتبلغ أوجها في سبعينات القرن الماضي مع عصابة بادر ماينهوف وأقصى اليسار الفلسطيني والجيش الأحمر الياباني، أما الجهاد فيستمد مرجعيـــته مبدئياً من القرآن.
لكن منذ عهد الرسول تطور مبحث تشريعي يهدف الى تقنين الجهاد لئلا يصير ذريعة لإثارة الفتنة في المجتــمع، والرأي الغالب لدى العلماء هو ان الجهاد ليس فــــرض عين، ويجب ان تدعو اليه السلطــــات الديـــنية المختصة، وينـــبغي ان تـــتوافر في المتطوعين للجهاد شروط محددة، وقد كان العثمانيون مقترين جداً في استخدامه.
وإذا كان ثمة اسلام أصولي أخذ في الانتشار منذ خمسينات القرن الماضي مع كتابات سيد قطب وعـــبدالـــله عـــزام وســـواهما، لكن الإرهاب الانتحاري من طراز «القاعدة» أو «داعش» حديث العهد في تاريخ العالم المسلم، ولا يمكن أن يفسّر بمجرد صعود الأصولية، أو بالتدخلات العسكرية الغربية، والتهميش الاجتــماعي للمهاجرين وأبنائهم.
الجديد في الأمر هو ارتباط الإرهاب والجهادية بالسعي المتعمّد الى الموت والافتتان به على انه غاية الالتزام المثلى. لكن الهجوم الانتحاري الراهن ليس ابتكاراً اسلامياً، فقد بدأت منهجته منذ الثمانينات على يد «نمور التاميل» مخــــترعي الحزام الناسف، الا ان ثمة أسئلة تبقى مطروحة بإلحاح: من هم الانتحاريون؟ ولماذا يختار هــــؤلاء منذ عشرين عاماً الموت المنهجي؟ ما هي أهدافهم الحقيقية؟ هل هم طوباويون يتطلعون الى اقامة الدولة الإسلامية ام انهم عدميون يؤمنون بقرب نهاية العالم؟
الجهاد من منظور الانتحاريين واجب ديني فردي مستدام وعالمي، هدفه إعداد مسلم منفصل كلياً عن المظاهر العرقية والقومية والعائلية: مسلم عالمي، ويجب ان يقوم به الطفل حتى وإن رفض أهله، والمرأة ان اعترض زوجها، لأن الساعة كما يزعم هؤلاء قد اقتربت وعلى المرء ان يفكر في خلاصه الشخصي بدلاً من ان يتفرّغ لبناء مجتمع أفضل، وهذا الخلاص يمر عبر الموت لأنه الطريق الأقصر والأضمن.
من خلال المصادر المتوافرة بلغات أوروبية خلص المؤلف الى ان الإرهابيين العاملين في الغرب لا يتقنون اللــــغة الـــعربية، وأن هـــؤلاء الذين يشكلون الجيل الثاني من المهاجرين اهتدوا فجأة الى الممارسة الدينية، بصورة فردية او في نطاق مجموعة صغيرة، بعدما عاشوا حياة دنسة، يقصدون علب الليل، ويغازلون الفتيات ويحتسون الكحول، ومنهم أصحــاب ســوابق، ثم يموتون تاركين عشرات «الأرامل الســود» و«الفــتية» الأشــبال.
الإرهابيون هؤلاء لا يرتدون اللباس السلفي وهم من هواة ألعاب الفيديو وأفلام العنف الأميركية ويحبون الراب. لا يعيشون في وسط ديني ولا يواظبون على الشعائر الدينية، من الملاحظ ضعف ثقافتهم الدينية، وما من علامة فارقة تدل على أنهم مرضى نفسيون، كما لم تكن هناك علاقة مباشرة بين نزاع معين وبين حياة الإرهابي، فلم يذهب أحد للقتال في بلده الأصلي. يتكلمون في شكل فضفاض عن فلسطين والشيشان والبوسنة والعراق، لكن لا أحد ناضل في اطار حركة مؤيدة للفلسطينيين، وعندما قدموا الى سورية قاتلوا حماس الإسلامية في مخيم اليرموك.
باختصار ان الخطاب القيامي الذي يتذرع به «داعش» يجعل من الموت النهاية المرجوة، فالموت وحده هو الموصل الى الجنة.
اذ طرح المؤلف العلاقة بين «داعش» والسلفية رأى ان الاثنين يتفقان في التطبيق الدقيق للحدود، لكن ثمة تباينات كثيرة لجهة التعامل مع أهل الذمة والكفار، ورفض السلفيين للعمليات الانتحارية، كما ان لا شيء من السلفية في علاقة الإرهابيين بعائلاتهم وزوجاتهم.
في استنتاجات أوليفييه روا النهائية ان «داعش» سيموت لأنه لم يجد الأمة العالمية، على شاكلة اليسار الدولي الذي لم يجد البروليتاريا الدولية، وأن الهجمات الإرهابية لا تمس المقدرة العسكرية للغربيين بل تعزّزهــا، فغزو الغرب وهزيمته استيهام هائل في حين ان الشرخ الهائل هو اليوم داخل الأمة الإسلامية، الأمر الذي يجبر الإسلام على ان يعيد النظر في نفسه بالنــسبة الى الأديان الأخرى، خصوصاً بالنــسبة الى العلمانية.
يشكّل الكتاب مساهمة جدية ومميزة في دراسة الإرهاب المعاصر وعلاقته المفترضة بالدين والفكر الديني، اضافة الى التقاطع بين السلفية والحركات الجهادية الراهنة.
وقد أفلح المؤلف في تقديم الصورة الحقيقية للإرهابي والترابط الوهمي والزائف بين الإرهاب والقضايا السياسية والاجتماعية العادلة.
لكن ثمة أبعاداً للمسألة لا نتفق فيها مع المؤلف، منها إخفاق عملية الإصلاح الديني في العالم الإسلامي وانعكاساتها على الإرهاب الراهن، ومنها المظالم التي أُلحقت بالمسلمين، والتي مهدت في شكل وآخر لكل هذا الخلل في علاقتهم بحداثة العصر. ولا بد أخيراً من التنويه بترجمة الكتاب المتميزة حتى ليخال للقارئ وكأنه صيغ أصلاً باللغة العربية. فضلاً عن ذلك شكلت ملاحظات المترجم وشروحه اضاءات أساسية في فهم مرامي الكتاب وإسهاماً في تأليفه.
 
جريدة الحياة