"القراءة ضرورية للحياة كالتنفس  ..."
ألبرتو مانغويل


نحو تاريخ مقارن للأديان التوحيدية

المؤلف : محمد أركون

رقم الإيداع : 9781855163324

نوع الغلاف : Paperback

تاريخ الصدور : 2010

عدد الصفحات : 432

السعر : 15.00$

القياس : 0x0


إن مسألة حوار الأديان والثقافات والحضارات تشغل المجتمع الدولي سواء في الغرب، أو في العالم العربي الإسلامي. ولا يمكن لهذا الحوار أن ينطلق فعلاً ويؤتي ثماره إلا إذا قام الجميع بنقد راديكالي لتراثاتهم القديمة الموروثة: أي للاهوت القرون الوسطى الذي يكفّر الآخرين وينبذهم ولا يعترف بهم ولا بإيمانهم. وبالتالي فنحن بحاجة إلى عقلية جديدة لمواجهة المشاكل المطروحة علينا اليوم. فبالعقلية القديمة المنغلقة والرافضة للآخر مسبقاً لا يمكن أن نتقدّم خطوة واحدة إلى الأمام.

 

هذه العقلية الجديدة المنفتحة والمتسامحة هي التي يبلور أركون خطوطها العريضة في هذا الكتاب الهام من خلال علم الأديان المقارنة وبقية العلوم الإنسانية الحديثة غير المعروفة كثيراً في الساحة العربية حتى الآن.

 

ويختتم أركون كتابه بالتحدّث بشكل ذاتي مؤثّر عن علاقته الشخصية بالأب يواكيم مبارك وبالمستشرق الشهير لويس ماسينيون. كما يتحدّث للمرّة الأولى عن مساره الشخصي والفكري على مدار نصف قرن. ويشرح لنا كيفية الانتقال من مرحلة الإسلام المُستعبد المقيّد السائد حالياً إلى مرحلة الإسلام المستنير الحر.

 

هذا هو الكتاب الأخير الذي يصدر لأركون بعد وفاته، وقد كان ينتظره بفارغ الصبر.

 

 

 

محمد أركون(1928-2010) باحث ومؤرّخ ومفكّر جزائري. حائز دكتوراه في الفلسفة من جامعة السوربون حيث عُيّن أستاذاً لتاريخ الفكر الإسلامي والفلسفة. من مؤلّفاته المترجمة إلى العربية والصادرة عن دار الساقي: "الإسلام أوروبا الغرب"، "الفكر الأصولي واستحالة التأصيل"، "الفكر الإسلامي: نقد واجتهاد"، "نزعة الأنسنة في الفكر العربي"، "العلمنة والدين"، "من الاجتهاد إلى نقد العقل الإسلامي"، "معارك من أجل الأنسنة في السياقات الإسلامية"، "من منهاتن إلى بغداد: ما وراء الخير والشرّ" بالاشتراك مع الباحث الفرنسي جوزيف مايلا.


الزبائن الذين اشتروا هذا الكتاب، اشتروا أيضاً: